تأثير الطلاق على الطفل الرضيع وطرق العلاج

Published by: Nareman EL Sayed    مايو 18,2022

ما  تأثير الطلاق  على الطفل الرضيع؟ هل يتضرر الرضيع من طلاق والديه؟ وما الحل!،أثبتت الأبحاث أن 65% من حالات الطلاق تكون في العام الأول من الزواج، و في أغلب الحالات يكون هناك طفل رضيع ضحية هذه الأسرة المنهارة، وفيما يلي يرصد لكم موقع إسأل تأثير الطلاق على الطفل الرضيع، وكيفية حمايته من هذه التأثيرات، كما يمكنكم الاستفسارأونلاين عن أي مشاكل تواجه أطفالكم بعد الطلاق، من خلال التواصل بسؤال أو حجز استشارة مع استشاريين الأسرة والاستشاريين التربويين وأخصائيين تعديل السلوك المتوفرين على  موقع إسأل على مدار اليوم، بأسعار تبدأ من 80 جنيه للجلسة 30 دقيقة.

أولا: تأثير الطلاق على تغذية الرضيع:

يتأثر الرضيع بطلاق والديه ومشاكلهم الأسرية بالرغم من حداثة سنه، ويشمل تأثير الطلاق على الطفل الرضيع تغذيته أيضا، سواء كان يعتمد على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، بسبب تأثير مزاج الأم وحزنها على إدرار اللبن، الأمر الذي يؤدي إلى إحداث اضطرابات في معدة الطفل ودفعه للبكاء الدائم، وكما تواجه الأمهات الغير عاملة مشاكل في الرضاعة بالحليب الصناعي، بسبب التكلفة الباهظة للحليب الصناعي.

ثانيا: تأثير الطلاق على الطفل الرضيع نفسيا وعقليا:

التأثيرات النفسية للطلاق لا تعد ولا تحصى، خاصة إذا لم تتجاوز الأم فترة حزنها واكتئابها بسبب الطلاق، ولذلك يعاني بعض الأطفال الرضع من إهمال الأمهات والتقصير في رعايتهم واحتضانهم مثل غيرهم من نفس العمر في الأسر الناجحة.

 وعلى النقيض الأخر تجد الكثير من الأمهات تضع رعاية رضعيها نصب أعينها، وتعويضهم عن غياب الأب، وفي حالات أخرى تتنازل الأم عن طفلها الرضيع، الأمر الذي يؤذي الطفل الرضيع نفسيا فيما بعد بسبب تخلى أمه عنه في هذا السن المبكر جدا.

وكل هذه المشاكل الأسرية والنفسية يمكن تجاوزها عند استشارة المختصين في هذا المجال، وخدمات موقع إسأل يمكنكم الحصول على استشارة أونلاين على يد متخصصين بسرية تامة، وبأسعار تبدأ من 80 جنيه للجلسة، لحجز جلسة  اضغط هنا

ثالثا: تأثير الطلاق على الطفل الرضيع سلوكيا:

تربية طفل بدون أب ليست بالأمر السهل، لأن احتياج الطفل لوجود الأب أمرا فطريا، ولذلك يتأثر سلوك الأطفال بعد الانفصال بشكل كبير، بسبب تنشئتهم في أجواء ممتلئة بالخلافات من أجل الحصول على حقوقهم من أباهم، كما أن رؤية الأطفال المحيطين بهم مع أبائهم، تؤذيهم نفسيا، وتولد لديهم مشاعر الغيرة والغضب والحزن، الذي يترجم فيما بعض لـ سلوكيات غير مرغوبة.

رابعا: علاج تأثير الطلاق على الطفل الرضيع:

أبغض الحلال عند الله الطلاق، ولكن في بعض حالات الزواج يستحيل الاستمرار في الزواج، ويضطر الطرفين للانفصال في وجود طفل رضيع، ولذلك يجب أن يتفق الطرفين على حقوق و واجبات الطفل على كليهما، لضمان حمايته من تأثيرات الطلاق الضارة.

وفي حالة وجود صعوبة في التفاهم بين الآباء بعد الطلاق ننصحكم باستشارة أحد المختصين على موقع إسأل في سرية تامة، وهذه الخدمة متوفرة بأسعار تنافسية في 6 دول، ومتاح خيارات دفع متعددة تناسب الجميع، لحجز استشارة اضغط هنا.