هل تتأثر نفسية الأطفال بعد الطلاق؟ وطرق التعامل معهم

Published by: Yara Mohammed Ali    مايو 18,2022

تختلف آثار الطلاق على نفسية الأطفال باختلاف شخصياتهم، فبعض الأطفال تتفاعل بطريقة طبيعية ومتفهمة، بينما يواجه البعض الآخر وقتًا صعبًا لاستيعاب خطوة الانفصال، خاصةً إذا كانت الخلافات الزوجية على أوجها في المنزل؛ مما يؤثر بشكل سلبي للغاية على نفسية الطفل، ويُشعره بالوحدة والخوف.

 

لا تتردد في طلب الاستشارة الشخصية من خبرائنا المعتمدين بسرية تامة، إذ يُمكنك اختيار خدمة الرسائل أو مكالمات الفيديو، لعرض مشكلتك، وتتوفر خدمات اسأل في 6 دول عربية مع خيارات دفع متعددة.

 

هل تتأثر نفسية الأطفال بعد الطلاق؟ وطرق التعامل معهم

 

يتمتع الأطفال بالمرونة ويُمكنهم أن يمروا بمرحلة الانتقال إلى الطلاق على أنه تعديل وليس أزمة، ولكن لا يُمكن الجزم بأن جميع الأطفال تتمتع بنفس المرونة.

 شخصية الأطفال وأعمارهم المختلفة تؤثر بالطبع على مدى تَقَبُّلهمْ لفكرة الانفصال، وكذلك طريقة معاملة الوالدين لبعضهم البعض، والجو السائد أثناء تلك المرحلة.

 

التأثيرات الأكثر شيوعًا للطلاق على نفسية الأطفال

 

التحصيل الأكاديمي.

صعوبة التكيف مع التغيير.

الحساسية العاطفية.

فقدان الاهتمام بالنشاط الاجتماعي.

الشعور بالذنب.

الغضب والانفعال.

السلوك المدمر والانحرافي.

فقدان الإيمان بالزواج والأسرة.

ظهور العديد من المشاكل الصحية.

 

طرق التعامل مع الأطفال بعد الطلاق

 

1-استمر في المشاركة في حياة طفلك

يُريد طفلك أن يكون والديه جزء من حياته، لذا فعندما لا تُخصص وقتًا له يشعر بأنه غير مهم في حياتك.

خصص وقتًا في جدولك لممارسة أنشطة ممتعة معه.

 

2-اعمل جاهدًا لإبعاد الطفل عن خلافاتك مع الطرف الآخر

يلوم الطفل نفسه ويعتقد أنه ارتكب خطأً عندما يتشاجر الوالدان أمامه، مما يؤدي إلى شعوره بالذنب والاكتئاب.

حاول مناقشة الأمور مع الوالد الآخر بدلًا من استخدام الطفل لنقل المعلومات، وحاول إبعاده عن أي جدل دائر بينكما.



3-قلل من الأشياء السلبية التي تقال عن الوالد الآخر

إذا كنت تقول أشياء مهينة عن الوالد الآخر، يشعر الطفل بالحاجة إلى الاتفاق معك والانحياز إليك على حساب الطرف الآخر؛ مما يجعله محملا بالمشاعر السلبية تجاهه.

 

4-تواصل بصدق مع طفلك

يستحق الطفل معرفة الحقيقة حول سبب حصولك على الطلاق؛ لذا تواصل بصدق مع طفلك.

 حاول تبسيط الأمر له، وراعِ  المرحلة العمرية التي يمر بها، كما يُمكنك الاستعانة بمتخصص لاختيار آلية إخباره بسبب الانفصال.

 

5-كن داعمًا للوقت الذي يقضيه طفلك مع الوالد الآخر

شجع طفلك على قضاء وقت ممتع مع الوالد الآخر والعائلة الممتدة، إذا بدأ الوالد الآخر علاقة جديدة أو تزوج مرة أخرى.

 

6-ساعد طفلك على التعبير عن مشاعره

شجع طفلك على الصدق والاعتراف بمشاعره، ودعه يعرف أن حدوث الانفصال ليس خطأه.

من الطبيعي أن يعبر الطفل عن مشاعر الغضب أو الاستياء أو القلق.

دعه يعرف أن كل شيء سيكون على ما يرام، على الرغم من حدوث بعض التغييرات في جداولهم و وروتينهم اليومي.

 

7-اعتنِ بنفسك

خصص وقتًا للعناية بنفسك من خلال ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي والبقاء على اتصال مع الأصدقاء.

يُمكنك تدوين أفكارك في مفكرة أو الانضمام إلى مجموعة دعم.

 

8-حافظ على روتين طفلك قدر الإمكان

الحفاظ على روتين ثابت للطفل، يُشعره بالسلام والاستقرار عندما تتغير جوانب أخرى في حياته.

 

لا تسمح لطفلك بخرق القواعد أو التراخي في المسؤوليات أو الأعمال المنزلية.

 

9-اطلب الاستشارة النفسية إذا تطلب الأمر

إذا شعرت أنك تواجه وقتًا عصيبًا، لا تتردد في طلب المساعدة المهنية؛ إذ يُمكن للمعالج توفير الطمأنينة لك ولطفلك.


يُمكنك الآن استشارة خبرائنا المعتمدين بشأن آثار الطلاق على نفسية الأطفال وطرق التعامل معهم، من خلال حجز جلسة أونلاين بسرية تامة وبسعر مناسب، اضغط هنا لحجز الجلسة.