ما تأثير الطلاق على نفسية الأطفال والمراهقين

Published by: Nareman EL Sayed    مايو 19,2022

 هل يكون تأثير الطلاق على نفسية الأطفال أكبر أم تأثير الطلاق على المراهقين أكبر؟؟ أثبتت الأبحاث أن تأثير الطلاق يختلف حسب عمر الأبناء و نضجهم و طريقة تعامل الوالدين أمامهم قبل الإنفصال، فالبعض يجده رحمة والبعض يجده صدمة، و البعض الآخر يجده تحدى لاستكمال الحياة بشكل أفضل، وفيما يلي نعرض لكم تأثير الطلاق على نفسية الأطفال وطرق تخفيف هذا التأثير، بالإضافة لعرض تأثير الطلاق على المراهقين وطرق العلاج.

أولا: تأثير الطلاق على نفسية الأطفال:

  يختلف تأثير الطلاق على نفسية الأطفال حسب مراحلهم العمرية، ودرجة استيعابهم لأسباب الطلاق، ولكن التأثيرات النفسية لفكرة انهيار الأسرة وخسارة المنزل، تولد لديهم بعدم الأمان ، و يترتب على هذا الشعور ظهور بعض الأعراض على الطفل مثل التبول الليلي والعناد والقلق والخوف الدائم من الآخرين، فضلا عن الشعور بالغيرة والحقد عند رؤية الأصدقاء مع آبائهم.

كما ينتاب الطفل مشاعر القلق والخوف من المستقبل، بسبب سيطرة فكرة أن أحد والديه سيتوقف عن حبه ورعايته، وتوفير متطلباته اليومية.

ثانيا: كيفية علاج تأثير الطلاق على نفسية الأطفال:

  لن نستطيع حماية الطفل من تأثيرات الطلاق بشكل كامل، ولكن يمكننا تخفيف هذه التأثيرات وحماية الأطفال من تبعات الطلاق المزعجة، ويتم ذلك عن طريق الآتي:

  1. الحديث مع الطفل عن أسباب الطلاق وضرورته، وأن  الطلاق لن يؤثر على حب والديه له، واهتمامهم به.

  2. التزام كلا الوالدين بواجباتهم تجاه الأطفال، مع الحرص على الترفيه عنهم كل أسبوع.

  3.  توفير منزل مناسب للأطفال بعد انفصال الوالدين.

  4. إبعاد الطفل عن أي مشاكل مادية وخلافات بين الوالدين بعد الإنفصال.

  5. الحديث مع الطفل باستمرار حول ما يشعر به، وطلب التدخل من المختصين إن لزم الأمر، وفي هذه الحالة ننصحك بإستشارة أحد الخبراء النفسيين المتخصصين في المشاكل الأسرية على موقع إسأل، لعلاج تأثير الطلاق على نفسية الاطفال، ومساعدتهم للتخلص من كافة المشاعر السلبية، إما عن طريق سؤال أو حجز جلسة بأسعار تبدأ من 90 جنيه، لحجز جلسة اضغط هنا.

ثالثا: تأثير الطلاق على المراهقين:

  طلاق الوالدين صدمة للمراهقين، و تأثير الطلاق على المراهقين كبير جدا، بسبب صعوبة استيعاب الأمر والخجل منه، الأمر الذي يدفع المراهقين إلى التزام الصمت والإنطوائية واعتزال الأصدقاء.

  و تأثير الطلاق على المراهقين سلوكيا أمرا يجب الإنتباه له، حيث يفتقد المراهق في الأسر المطلقة الإحساس بالأمان، ويتولد لديه شعور بالعدوانية تجاه أحد الوالدين والمحيطين بالأسرة، كما ينجذب المراهقين في هذه الحالة إلى مصادقة المشاغبين.

  انشغال الوالدين عن الأبناء بعد الطلاق، يفقدهم تركيزهم مع أبنائهم ودراستهم، الأمر الذي يؤثر على نفسية المراهق( بنت- ولد) ومستواه الدراسي، ونظرته للمستقبل.

رابعا: كيفية تخفيف تأثير الطلاق على المراهقين:

  مرحلة المراهقة من أكثر مراحل العمر خطورة، حيث تتشكل شخصية الطفل ومستقبله فيها، ولذلك فإن طلاق الوالدين في هذا الوقت من عمر أبنائهم تأثير ضار جدا، يمكن علاجه من خلال الخطوات التالية:

  • احترام الوالدين لبعضهم البعض أمام الأبناء.

  • إبعاد الأبناء المراهقين عن أي مشاكل وخلافات بعد الطلاق.

  • التخطيط لمستقبل أفضل للأبناء، وتوزيع مهام تربية الأبناء على كلا الوالدين.

  • التزام الوالدين برؤية الأبناء والترفيه عنهم من وقت لآخر.

  • الحديث مع المراهقين من وقت لآخر، للتأكد من عدم معاناتهم من أي مشاكل نفسية.

  وأخيرا، نذكركم بتوافر عدد كبير من الأطباء النفسيين المتخصصين في المشاكل الأسرية و التربوية على موقع إسأل، و المتاحين للرد على أسئلتكم واستفساراتكم على مدار اليوم في سرية تامة، وهذه الخدمة يقدمها موقع إسأل في 6 دول مع خيارات دفع متعددة تناسب الجميع.