أضرار إدمان المواد الإباحية على العلاقات الزوجية

Published by: Yara Mohammed Ali    مايو 29,2022

يُعد إدمان الإباحية أحد أخطر أنواع الإدمان السلوكي، وهو عادةً ما يؤدي إلى الطلاق وانهيار العلاقات الزوجية.

 منذ انتقال المواد الإباحية من المجلات ومقاطع الفيديو، إلى التنسيق الرقمي وتداولها على الإنترنت؛ أصبحت في متناول الجميع.

 تُشاهد النساء في بعض الأحيان المواد الإباحية، لكن الرجال لايزالون إلى حد كبير أكبر المستخدمين.

يُمكن أن تؤثر المواد الإباحية سلبًا على العلاقة الزوجية الحميمة بالعديد من الطرق.

 

يُمكنك الآن استشارة أفضل المختصين عبر موقع اسأل، بشأن كيفية الإقلاع عن إدمان المواد الإباحية، من خلال حجز جلسة أونلاين بسعر مناسب، مع خيارات دفع متعددة تُناسب الجميع.

 

 

أولًا: أضرار إدمان المواد الإباحية على العلاقات الزوجية

تُظهر الأبحاث أن استخدام المواد الإباحية أحد أقوى العوامل التي تُنْبِئ بضعف جودة العلاقات الزوجية واستقرارها، وتتمثل آثارها:

 

1- فقد الثقة:

  الشخص الذي يُشاهد المواد الإباحية عادةً لا يريد أن يعرف شريكه. و تتسبب السرية والعزلة والأكاذيب في تشكيل كرات الثلج في العلاقة الزوجية، مما يؤدي إلى العديد من المشاكل.

  إخفاء الأسرار عن شريكك غالبًا ما يتسبب في كارثة، فعندما يُخفي الشركاء الرومانسيون الأسرار عن بعضهم البعض، تتآكل الثقة فيما بينهما، وتبدأ علاقتهم في التراجع.

 

2- إعاقة الحميمية العاطفية:

  يُؤدي الاستخدام المتكرر للإباحية، إلى انفصال المستخدمين عَاطِفِيًّا عن شركائهم.

  في الحالات القصوى يُمكن للإباحية أن تفصل المستخدم عن شريكه سواء من حيثُ الوقت أو المشاعر، و الانفصال العاطفي الناتج عن الجنس يُشكل خطورة كبيرة على استمرارية الزواج.

 

3- خلق توقعات غير واقعية:

  تخلق المواد الإباحية توقعات غير واقعية عن زوجتك وسلوكك الجنسي، إذ تهدف العلاقة الجنسية إلى أن تكون تعبيرًا مرضيًا للطرفين عن حب كل شريك للآخر. و تتعلق الإباحية في المقابل بإرضاء الذات، وغالبًا ما تتضمن السيطرة على الطرف الآخر أو إساءة معاملته.

 

4- الشعور بالخزي:

  الزوج المدمن على الإباحية يُبرر أفعاله لنفسه، لذا فمن المتوقع أن يُلقي باللوم على زوجته أو حياته، ولكن ما يحاول التستر عليه حَقًّا هو شعوره بالخزي.

  لا يشعر المستخدم بالرضا بعد التعرض للمواد الإباحية، بل يزداد شعوره بالفراغ والعار.و الأهم انه لا يختلف مدمن الإباحية عن مدمن المخدرات.

 

ثانيًا: الأشخاص الأكثر عرضة لإدمان المواد الإباحية:

  أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يأتون من منازل كان فيها الحب والمودة نادرين، هما الأكثر عُرضة لإدمان المواد الإباحية. و الأشخاص الذين يُعانون من عجز في الحب، ينجذبون إليها كبديل عن العلاقات الحقيقية.

  إذا عاد الشخص مرارًا وتكرارًا إلى الإباحية للحصول على الإثارة، يُصبح السلوك قَهْرِيًّا و قد يتحول بمرور الوقت إلى إدمان. لذا لا تتخل عن القتال لإخراج هؤلاء الغرباء من غرفة نومك وخيالك، فقد تعتمد علاقتك الزوجية على ذلك.


يُمكنكم الآن استشارة خبرائنا المعتمدين بشأن كيفية الإقلاع عن إدمان المواد الإباحية، من خلال حجز جلسة أونلاين بسرية تامة وبسعر مناسب للجميع، اضغط هنا لحجز الجلسة.