متى تلجئين أنت وزوجك لخبير علاقات زوجية؟

Published by: Yara Mohammed Ali    مايو 29,2022

يواجه الأزواج أوقاتًا صعبة خلال العلاقات الزوجية، إذ يشتد الجدال بينهما أحيانًا حول بعض الأمور، ويمتد لوقت طويل دون الوصول إلى حل حقيقي.

 يلجأ العديد من الأزواج إلى الاستشارة الزوجية؛ كمحاولة لإنقاذ زواجهم، إذ تُساعد الاستراتيجيات المُستخدمة في العلاج مثل، الاستماع والتواصل، على حل الخلاف.

 

 اطلب الآن خدمة الاستشارة الزوجية من خبرائنا المعتمدين بسرية تامة، إذ يُمكنك اختيار طريقة التواصل التي تُناسبك سواء كانت خدمة الرسائل، أو جلسات الفيديو. و تُتاح خدمات اسأل في 6 دول عربية مع خيارات دفع متعددة.

 

متى تلجئين أنت وزوجك لخبير علاقات زوجية؟

  ليس عليك الانتظار للبحث عن علاج زواجي؛ حتى يصل زواجك إلى نقطة الانهيار. يكون العلاج أكثر فاعلية عندما يكون وقائيًا وليس تفاعليًا، وإليك بعض العلامات المؤكدة التي يجب عليك طلب الاستشارة الزوجية لها.

 

1- شريكك لا يستمع:

إذا كنت تشعر أن شريكك يسمعك، ولكن لا يستمع حقًا إلى ما تقوله؛ فهذا مؤشر واضح على أن الوقت قد حان لطلب الاستشارة الزوجية.

 

2- لايُمكنك حل الجدالات:

 في بعض العلاقات الزوجية، يكون هناك مسألة شائكة تنتهي كل محادثة أو مشاجرة بها.

 تُساعدك الاستشارة الزوجية، على الوصول إلى جوهر ما يجعلك تشعر بالأذى أو الإحباط وحل ذلك، بدلًا من خوض نفس المعارك مرارًا وتكرارًا.

 

3- الضرب تحت الحزام أثناء المشاجرات:

 تتعرض كافة الزيجات للخلافات، ولكنها قد تتحول في بعض الأحيان إلى معارك كاملة. إذا شعرت أنك تضرب تحت الحزام أثناء الجدال، أو تُلقي بعض الملاحظات بغرض الإيذاء، بدلًا من التعليقات البناءة لعلاج المشكلة، فهذه علامة على أن الزواج في مأزق.

وفقًا لبعض المتخصصين فإن كلمات مثل، لا أريد رؤيتك مرة أخرى أبدًا، أو أنا أكرهك، أو احزم حقائبك، أو أريد الطلاق، تؤكد حاجتك أنت وزوجك إلى اللجوء إلى مستشار علاقات زوجية.

 

4- كل ما يفعله شريكك يزعجك:

 قد يكون من الصعب البقاء في المنزل، مع نفس الشخص لأسابيع متتالية، حتى لو كنت تُحبه. تكون بعض المضايقات هنا أو هناك معقولة، ولكن إذا وجدت أن أفعال شريكك تزعجك باستمرار بغض النظر عما يفعله، فيجب عليك استشارة معالج نفسي.

 

5- أنت تحمل ضغينة لزوجك:

  في الزواج عليك أن تدع الأمور تمضي، لن تُوافق دائمًا، لن تتماشى دائمًا، وبالتأكيد سوف يزعج أحدكم الآخر، الحل عندما يحدث ذلك أن تكون قادرًا على تركه يذهب.

 إذا كنت تتمسك بالاستياء أو تحمل المشاعر السيئة، سيؤثر ذلك على كيفية ارتباطك أنت وشريكك ببعضكما البعض.

 

6- أنت تتخيل المغادرة:

 يُفكر الجميع في حزم الأمتعة والمغادرة، في أعقاب أي جدال مُحبط، ولكن بمجرد زوال الغضب تختفي هذه الأفكار. عندما تُصبح هذه المشاعر أكثر ثباتًا واستمرارية، وتبدأ فعليًا في تخيل الحياة كشخص أعزب، فهذه علامة على انسحابك من العلاقة.

 

  يُمكنك الآن استشارة خبرائنا المعتمدين في مجال العلاج الزواجي، من خلال حجز جلسة أونلاين بسرية تامة وبسعر مناسب، اضغط هنا لحجز الجلسة.