أعراض الصدمات النفسية عند الأطفال وآثارها

Published by: Yara Mohammed Ali    مايو 30,2022

تحدث الصدمات النفسية عند الأطفال، عندما يتعرض لحدث مخيف أو خطير؛ يُمثل تهديدًا لحياته أو سلامته الجسدية.

يُمكن أن يكون مشاهدة حدث صادم يُهدد حياة أحد أفراد الأسرة؛ مؤلمًا أيضًا، إذ تؤدي التجارب الصادمة إلى مشاعر قوية وردود أفعال جسدية؛ تستمر أحيانًا لفترة طويلة بعد الحدث.

 

يُمكنك الآن استشارة أفضل الخبراء بمجال الصحة النفسية للأطفال، عبر موقع اسأل، من خلال حجز جلسة أونلاين بسعر مناسب، مع خيارات دفع متعددة تُناسب الجميع.

 

 

أعراض الصدمات النفسية عند الأطفال وآثارها

 

يشعر الأطفال بالرعب أو الخوف أو العجز عند التعرض لتجربة صادمة، كما يُعانون من بعض ردود الفعل الفسيولوجية مثل، القيء أو فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء أو اضطراب نبضات القلب.

يسيطر الشعور بالإرهاق من شدة الاستجابات العاطفية والجسدية، على الأطفال الذين لم يكن لديهم القدرة على حماية أنفسهم أو الذين يفتقرون إلى الحماية من الآخرين.

يُمكن أن يأتي هذا الخطر من خارج الأسرة مثل، حادث سيارة أو عنف مجتمعي، أو من داخل الأسرة مثل، العنف المنزلي أو الموت غير المتوقع لأحد الأحباء.

 

تتمثل علامات الإجهاد الناتج عن صدمات الأطفال النفسية في:

1-مشاكل النوم والأكل والغضب والانتباه

بعض أعراض الصدمة لدى الأطفال تُشبه أعراض الاكتئاب، بما في ذلك الكثير من النوم أو قلة النوم وفقدان الشهية أو الإفراط في الأكل والتهيج والغضب غير المبرر ومشاكل التركيز على المشاريع المدرسية والمحادثات.

تبدو الأعراض في بعض الأحيان شبيهة باضطراب القلق، مع صعوبة في الانفصال عن الوالدين.

 

2-التفكك أو الانفصال عن الواقع

قد يفصل الأطفال أنفسهم عَقْلِيًّا عن التجربة، عندما يواجهون تجربة مرعبة، فقد يرون أنفسهم منفصلين عن أجسادهم أو في السقف أو في مكان آخر، يُشاهدون ما يحدث لأجسامهم.

يفقد بعض الأطفال أحيانًا كل الذكريات أو التجارب التي حدثت لهم، مما يؤدي إلى فجوات في الوقت أو في تاريخهم الشخصي.

يُمكن للانفصال التأثير على قدرة الطفل على أن يكون حاضرًا في الأنشطة اليومية بشكل كامل، كما يكسر شعوره بالوقت والاستمرارية، مما يتسبب في بعض الآثار السلبية المتعلقة بالتعلم والتفاعلات الاجتماعية.

 

3-خلل في الصحة الجسدية للطفل

عندما يكبر الطفل خائفًا أو تحت ضغط مستمر، قد لا يتطور نظام المناعة وأنظمة استجابة الجسم للضغط بشكل طبيعي.

في وقتٍ لاحق عندما يتعرض الطفل أو الشخص البالغ، لمستويات عالية من الإجهاد، تظهر لديه بعض الاستجابات الفسيولوجية مثل، التنفس السريع أو خفقان القلب، أو قد يتوقف تمامًا عند تعرضه لمواقف عصيبة.

يُصاب الأطفال الذين يُعانون من تاريخ معقد للصدمات، بشكاوى جسدية مزمنة، مثل الصداع أو آلام المعدة.

 

تظهر بعض الأعراض الأخرى المتمثلة في:

1-صعوبة الثقة بالآخرين.

2-العزلة الاجتماعية.

3-صعوبة طلب المساعدة.

4-فرط الحساسية للتلامس الجسدي.

5-صعوبة وصف المشاعر والتجارب الداخلية.

6-الانزعاج بسهولة وصعوبة في التهدئة.

7-ضعف السيطرة على الاندفاع.

8-السلوك العدواني والمدمر للذات.

9-صعوبات التعلم والتأخر في النمو.

10-تدني احترام الذات.

11-الشعور بالعار والذنب.


لا تتردد الآن في طلب الاستشارة الطبية من أفضل المعالجين النفسيين، بشأن الصحة النفسية للأطفال، من خلال حجز جلسة أونلاين بسرية تامة وبسعر مناسب، اضغط هنا لحجز الجلسة.