أهم وأصعب مشاكل المراهقين وكيفية حلها

Published by: Yara Mohammed Ali    يونيو 02,2022

تختلف مشاكل المراهقين باختلاف البيئة المحيطة بهم، وصفاتهم وطبائعهم الشخصية، إذ يتعرضون لبعض الصراعات الخارجية والداخلية الساحقة.

يتوقع الآباء من المراهقين سرعة التأقلم، مع التغيرات الهرمونية المرتبطة بالبلوغ، بالإضافة إلى ضغوط العمل والدراسة مما يضع عليهم حملًا إضافيًا.

من المهم للغاية أن يتحقق الآباء من صحة مشاعرهم وأفكارهم، عن طريق الاقتراب منهم والتعامل معهم بطريقة ودية.

 

اطلب الآن الاستشارة الشخصية من خبرائنا المعتمدين بسرية تامة، إذ يُمكنك اختيار الخدمة التي تُناسبك سواء كانت خدمة الرسائل أو جلسات الفيديو، وتُتاح خدمات اسأل في 6 دول عربية مع خيارات دفع متعددة.

 

 

 

أَوَّلَا: أهم وأصعب مشاكل المراهقين وكيفية حلها

ترتبط مشاكل المراهقين الشائعة عادةً بما يلي:

 

1-التنمر

أصبح التنمر أكثر انتشارًا بعد استخدام منصات التواصل الاجتماعي لنشر المضايقات، لذا من المهم التحدث إلى ابنك المراهق عن التنمر بانتظام، لمناقشة ما يُمكن فعله عندما يشهد تَنَمَّرَا والتحدث أيضًا عن الخيارات المطروحة إذ أصبح هو نفسه هدفًا.

 

2-الضغط العصبي

يزداد الضغط الذي يتعرض له المراهقون كُلما تقدموا في العمر، إذ تزداد المشاريع التي يتعين القيام بها والاختبارات التي يجب التعامل معها.

يتوقع الجميع من المراهق أن يتعامل كشخص بالغ، يُمكنه إدارة عمله باستقلال، واتخاذ القرارات الصحيحة؛ مما يجعله أكثر عُرضة للاكتئاب والقلق.

 

3-احترام الذات وصورة الجسد

يُكافح المراهقون أثناء الانتقال من الطفولة إلى البلوغ، مع تغير أجسادهم، فعادةً ما تبدأ اضطرابات الأكل قبل وأثناء فترة المراهقة مباشرةً.

 

4-ضغط الأقران والمنافسة

يشعر المراهق عادةً بالحاجة إلى إبراز مهاراته وحصد إعجاب الجميع؛ مما يجعله تحت ضغط شديد، نتيجة رغبته في الفوز على أقرانه والظهور بمظهر المتفوق.

 

5-إدمان الإنترنت

يُمكن أن تكون منصات التواصل الاجتماعي وسيطًا ممتازًا للمراهقين، للتواصل مع بعضهم البعض، إلا أن هناك الكثير من المخاطر أيضًا.

بغض النظر عن الاحتياطات التي تتخذها؛ لا يزال من الوارد أن يتعرض المراهقون لأشخاص بغيضين وصور غير صحية ومحتوى جنسي عبر الإنترنت.

يقضي المراهقون أوقاتًا طويلة عبر الإنترنت مما يعزلهم عن العالم الخارجي، ويجعلهم مكتفين بالعالم الافتراضي فقط.

 

6-الكآبة

قضاء الكثير من الوقت على الأجهزة الإلكترونية يمنع المراهقون من ممارسة الأنشطة الشخصية مع أقرانهم مثل الرياضة، مما يُعرضهم لمشاعر الوحدة والعزلة والاكتئاب.

 

7-التدخين والمخدرات

يتجه بعض المراهقين إلى التدخين، نتيجة تعرضهم لضغط عصبي شديد في المنزل أو المدرسة، أو بسبب الصحبة غير السوية.

 

8-الافتقار إلى القدوة الإيجابية

تُمجد وسائل الإعلام السلوك السيئ الذي يظهر في العديد من الأفلام والرياضات، إذ يتعرض الأطفال والمراهقون للعديد من النماذج الرديئة التي تُقدم قيمًا فاسدة، في ظل غياب القدوة الإيجابية التي تُشجعهم على شحذ طاقاتهم لإبراز أفضل ما يمتلكون.

 

ثانيًا: كيفية حل أهم وأصعب مشاكل المراهقين

 

1-ابق هادئًا

يتمتع أطفالنا بقدرة فريدة على الضغط على جميع أزرارنا، لذا إذا شعرت أنك تغضب، خذ أنفاسًا عميقة قبل الرد.

 لا تخف من قول شيء مثل سأستغرق بضع دقائق من الوقت قبل الرد، لن يُساعدك ذلك على الهدوء فحسب بل سيُساعدك على وضع نموذج السلوك المرغوب فيه لابنك.

 

2-تأكد من إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع ابنك 

امنح ابنك فرصة للتحدث وطرح أسئلة عامة، والاستماع إلى الردود.

إذا كنت قلقًا من سلوك معين، فتجنب مواجهتهم بشكل مباشر، بدلًا من ذلك وفر مصادر للمعلومات، مثل المنشور المناسب وقل أنك تعتقد أنه قد يكون مُهْتَمًّا بقراءته.

 

3-وضع الحدود والاحتفاظ بها

يكون من المهم شرح سبب اعتقادك أن شيئًا ما مهم بشكل خاص، والتفاوض بشأن المجالات التي تشعر فيها أن لديك بعض المرونة.

اسمح للمراهقين بقضاء وقت بمفردهم لمنحهم الفرصة لإيجاد هويتهم الخاصة.

 

4-إظهار مشاعر المحبة لابنك

يُدرك معظم المراهقين عمومًا أي سلوك سيء، وغالبًا ما لا يحبون أنفسهم كثيرًا خلال تلك المرحلة، لذا فهم بحاجة إلى معرفة أنك ما زلت تُحبهم.

امنح ابنك عناقًا سريعًا من وقت لآخر، أو اصطحبه إلى مكان لطيف.


يُمكنك الآن استشارة أفضل المختصين بشأن مشاكل المراهقين وكيفية حلها، من خلال حجز جلسة أونلاين بسرية تامة وبسعر مناسب، اضغط هنا لحجز الجلسة.