ما هو دور الزوج في اكتئاب ما بعد الولادة

Published by: Yara Mohammed Ali    يونيو 09,2022

  يتخيل معظمنا أن الوقت بعد ولادة طفلنا؛ سيكون مليئًا بالفرح والعمل الجماعي، إذ لا يربط معظمنا بين تجربة الأمومة والاكتئاب أو القلق المُنهك.

  تُعاني أم واحدة من كل 7 أمهات جديدة من اكتئاب ما بعد الولادة، مما يُشكل تحديًا هائلًا للزوج، الذي تقع على عاتقه مسئولية الزوجة والطفل. الأمر الذي يدعو للاطمئنان أن هناك العديد من الخطوات البسيطة التي يُمكن اتخاذها، لمساعدة شريكتك على التعافي.

  لا تتردد الآن في استشارة أفضل اخصائي النفسية عبر موقع اسأل، بشأن اكتئاب ما بعد الولادة، من خلال حجز جلسة أونلاين بسعر مناسب، مع خيارات دفع متعددة تُناسب الجميع.

 

 

ما هو دور الزوج في اكتئاب ما بعد الولادة؟

يُمكن للزوج تقديم الدعم النفسي للزوجة لمساعدتها على تخطي هذه المرحلة، من خلال:

 

1- امنح زوجتك بعض الوقت الخاص بها:

  أحد مُسببات اكتئاب ما بعد الولادة، هو التغيير الهائل في الهوية الذي يحدث عندما يُنجب شخصًا ما طفلًا، لذا من المهم منح بعض الوقت لشريكتك حتى ساعة أو ساعتين فقط في الأسبوع بمفردها، لتُخصصه لممارسة هواية أو مقابلة أحد الأصدقاء؛ فهذا من شأنه إحداث فرقًا كبيرًا في صحتها العقلية.

 

2- دع زوجتك تنام:

  هناك ارتباط ما بين الحرمان من النوم واكتئاب ما بعد الولادة، لذا فإن السماح لشريكك بالتعويض عن النوم؛ سيكون جزءً مهمًا من شعورهم بالتحسن.

  ضع في اعتبارك تقسيم وقت الاهتمام بالطفل أثناء الليل بشكل متساوٍ بينكما، أو ترتيب الأوقات التي يُمكن لشريكتك أن تغفو فيها أثناء نوم الطفل، أو السماح لها بالنوم في وقت متأخر في عطلات نهاية الأسبوع.

 

3- راقب مزاج زوجتك:

  تُصاب حوالي 80% من الأمهات الجدد بالكآبة النفسية، ولكن غالبًا ما تختفي هذه المشاعر المُقلقة بعد أسبوعين.

   إذا كانت الأم الجديدة لا تزال تشعر بالإرهاق حقًا بعد عدة أسابيع، من عودة الطفل إلى المنزل، أو تُعاني من نوبات من البكاء أو اضطرابات النوم؛ فحثها على التحدث حول الموضوع، إذ إن اكتئاب ما بعد الولادة هو حالة طبية خطيرة تتطلب العلاج.

 

4- شجع شريكتك على التحدث إلى طبيب:

  أفضل طريقة لتحسن الشخص المُصاب بالاكتئاب أو القلق بعد الولادة؛ الحصول على مساعدة من مُعالج أو طبيب نفسي.

 إذا كانت شريكتك تشعر بالارتباك؛ يُمكنك المساعدة من خلال عرض الذهاب إلى الطبيب معًا، إذ يُعد الشعور بالدعم من قِبل العائلة والأصدقاء جزءً أساسيًا من تحسن نفسية الأم الجديدة.

 

5- صحتك النفسية مهمة أيضًا:

  يُمكن أن تؤثر رعاية الزوجة التي تُعاني من اكتئاب ما بعد الولادة؛ بشكل سلبي على الصحة النفسية لشريكها، والذي قد يلوم نفسه على ماحدث، أو قد يشعر بالإرهاق والاستنزاف.

  لذا إذا كان لديك بالغون آخرون في حياتك تثق بهم، اطلب المساعدة وستندهش من عدد الأشخاص الذين يُريدون مساعدة عائلتك، لتخفيف الحمل عنك قليلًا، حتى تستعيد طاقتك مرة أخرى.


يُمكنكم الآن طلب الاستشارة الطبية من أفضل الاستشاريين النفسيين، بشأن اكتئاب ما بعد الولادة، من خلال حجز جلسة أونلاين بسعر مناسب وبسرية تامة، اضغط هنا لحجز الجلسة.